كومان يهاجم فان غال بسبب ميسي: لو كان لديك قدمه

8 سبتمبر 2023 - 5:01 م

شفق نيوز/ انضم المدرب الحالي لمنتخب هولندا، رونالد كومان، إلى قائمة المنتقدين لتصريحات مواطنه لويس فان غال، التي شكّك خلالها في نزاهة فوز الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي ببطولة كأس العالم 2022 التي استضافتها دولة قطر.

واتهم فان غال بشكل مباشر أطرافاً -لم يسمّها- بتهيئة الظروف لتتويج “التانغو” باللقب، حيث قال في تصريحات لموقع “NOS” الهولندي وتناقلتها معظم الصحف الرياضية العالمية والعربية، خصوصاً الهولندية والأرجنتينية: “لا أريد التحدث كثيراً عن الأمر، لكن لو رأينا كيف سجّل الأرجنتينيون الأهداف، وكيف سجلنا نحن أهدافنا، وكيف تجاوز بعض اللاعبين الأرجنتينين الخطوط الحمراء دون عقاب، عندها الأمر برمته كان سيناريو معداً سلفاً”.

ليس لديه دليل

وعند سؤاله عن النظرية التي تربط بين تتويج الأرجنتين بلقب المونديال من أجل أن يرفع ليونيل ميسي كأس العالم قبل اعتزاله، أجاب فان غال: “نعم أعتقد ذلك”.

ويرى كومان أنه ما كان على فان غال البالغ من العمر 72 عاماً، أن يطلق مثل هذه التصريحات دون أن يكون بحوزته دليل واضح.

وقال كومان: “لو كنت مكانه لم أكن لأقول ذلك، مثل هذه التصريحات تتسبب بكثير من الضجة والجدل، لقد عشت لسنوات في إسبانيا وشعرت فيها أن ريال مدريد هو الفريق المفضّل أكثر من برشلونة، لكني لم أتمكن من إثبات ذلك، لذا فالأفضل هو عدم قول ذلك”.

وسبق أن درّب كومان، ميسي مع برشلونة في موسم 2020-2021 وفازا معاً بلقب كأس ملك إسبانيا، وكان الموسم الأخير لـ”البرغوث” مع البلوغرانا قبل أن يرحل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

فان دايك ينضم للمنتقدين

وكان فيرجل فان دايك، مدافع ليفربول وقائد منتخب هولندا، قد اختلف مع مدربه السابق في “الطواحين”، حيث علّق على تلك التصريحات، بالقول: “رأي فان غال في ميسي؟ يمكنه أن يقول ما يريد، هذا رأيه، لكنني لا أتفق معه ولا أشاركه الرأي نفسه”.

وأُقصي منتخب هولندا تحت قيادة فان غال من أمام الأرجنتين في الدور ربع النهائي من مونديال قطر في المباراة التي جرت يوم 9 ديسمبر/كانون الأول 2022 على ملعب لوسيل، وذلك بركلات الترجيح 3-4 عقب التعادل في الإيجابي 2-2.

وشهدت تلك المباراة مناوشات عديدة ولقطات خشنة من الطرفين، وهو ما أجبر الحكم الإسباني المعتزل أنطونيو ماتيو لاهوز، على رفع 16 بطاقة صفراء، إحداها تحولت إلى حمراء وكانت من نصيب الهولندي دينزل دومفريس.

ثم واصل منتخب الأرجنتين وميسي طريقه نحو التتويج باللقب عقب فوزه في نصف النهائي على كرواتيا 3-صفر وعلى فرنسا في النهائي بركلات الترجيح 4-2 بعد التعادل المثير 3-3.